فراشة الأزهار


أسـ الحب ـير

 

 

 

 

مرت بي فراشة الأزهارِ ..

 

 

رقيقة الجناح كريمة العطاءِ ..

 

 

حلوة جميلة زاهية الألوانِ ..

 

تلهو بين صفحات مذكراتي ..

 

وتلعب في حبري وأقلامي…

 

تنثر الحروف وأجل المعاني ..

 

وتكتب اسمي واسمها وتنادي ..

 

أسير الحب يا ملك روحي و فؤادي …

 

وتنشر شذى الأزهار وبريقها ..

 

على محياي وعيون قلبها ..

 

لترى الدنيا بنظرة وأنا غيرها  ..

 

ولتعبر عن خالص الامتنان وحبها ..

 

لقلبي الذي فتن بسحرٍ من  جمالها ..

 

وفي غمضت عين من وقتها ..

 

تطير وتختفي كل معالمها ..

 

.

 

.

 

سأنتظر عودتتها

 

 

 

بقلمي / أسـ الحب ـير

 

سلمان الأنصاري

أحزاننا وهمومنا ليس لها مكانا بقلوبنا ..


بينما نعيش أعباء الحياة المريرة ..

ونتقاسم تفاصيل ظروفها القاسية..

ونغادر من مرسى لآخر عبر السنين ..

لعلنا نجد ما نلقي عليه جبال الهموم ..

و نجد الراحة ونغلق جفن العيون ..

ولكن في الحقيقة أن قلوبنا لا تنام ..

وتبقى دموعنا منهمرة في المنام ..

فنحن من نكسبها هذه الأحزان ..!!

ونحن من نقوم بإغلاق مخارج الأمان ..

وتبقى مجموعة الهموم تتنازع ..

وكتل الأحزان تتقاتل ..

ويفقد الأمن والإطمئنان ..

ونشعر بالقلق ونتشائم بالأيام ..

بداخل مايسمى قلب الأنسان ..

فالحل أن نفتح لها كل مخرج ..

ونغلق في وجوهها كل مدخل ..

وأن نلقي بها إلى كل منفى ..

فليس لها مكانا بقلبنا بعد الآن ..

ولتحل مكانها السرور والأفراح ..

تمحي آثارها وتنظف هذه الأوساخ ..

وهكذا نمر وندور بدائرة الحياة ..

يومٌ لك ويومٌ عليك ويوم لغيرك ..

وبنظرة الأمل والرضا بالقضاء ..

يذهب تشاؤمنا .. وتسعد حياتنا ..

 

بقلمي / أسـ الحب ـير

سلمان الأنصاري

 

تحت التعديل

إنه الحب


 

بحثت في كـــل الغيمــــــــات ..

وفي البر والبحر والطرقــــات ..

وبين نجوم الفضاء والمجرات ..

وقرأت الفناجين عند العرافات ..

وفتحت أوراق الورود والنباتات ..

وقرأت الكتب وآلاف المـذكرات ..

وكتبت التاريخ وعدد النسمــات ..

وأوقفت الثواني وعقارب الساعات..

وسكنت الكهوف ومعظم الخيمات ..

وقطعت مسافات الأميال بالمئات ..

ومسحت دموع العيون الباكيات ..

ورقصت على عزف ألحان الذكريات ..

وسبحت في الماء وكل المحيطات ..

وفتشت في المحار والألئ المضيئات ..

لأبحث عن سر من أسرار الحياة ..

.

.

إنه الحب ..

للتكملة … لاحقاً

 

بقلمي / أسـ الحب ـير

سلمان الأنصاري

أختي الأنثى


سيدتي ..

هل لي باعتراف قصير !

إني أحبك حبا عفويا ..

أقرب بأن يكون شفوياً ..

ليس له طعم ولا رائحه ..

حباً خالي من المشاعر

ويفتقر إلى والأحاسيس ..

أنه أشبه بأن يكون خيال المآته ..؟

لا يملك أي مقومات لحياته ..

ومع الوقت ينقص ويفقد ذاته..

إني أحبك بكل شفافية وسطحية ..

فهل سمعتي يوما بما يسمى أخوية !!

فقدري موقفي .. واعذريني ..

ولتناديني .. أخي العزيز ..

 

بقلمي / أسـ الحب ـير

سلمان الأنصاري

 

خاطرة مجرد فكرتها مرت ببالي وحبيت أني ادونها

الأنثى


 

تأملت كثيرا من تكون …

فكرت كثير ومرت لحظات السكون ..

هل هي سر من أسرار الكون ..

تأملت كثيراً ..ومراراً .. ولا أَمِل ..

كيف خلقوا من ضلعنا ..

كيف هن بداخل قلبنا ..

ياترى .. هل سأصل لنتيجة .!

الأنثى ..

ذلك المخلوق الحاني ..

بسيطة المعاني ..

عالية القدر والمكاني ..

لها نظرات أملٍ وآمالي ..

كلما نظرت إليها يزداد جنوني ..

وتزداد حيرة إنساني ..

فهذه الحقيقة لا ينكرها زماني ..

الأنثى ..

تطير في الهواء ,, ونتنفسها

تسبح في الماء ,, ونشربها

تأتي في حلمنا ونعشقها ..

في كل أحوالها نشتاق لها ..

في كل تفاصيلها نقدرها ..

فقد خلقت من ضلع أعوج ..!

فهذا يزيدها جمالا ..

ويعطيها دفئاً ودلالاً ..

يزيد من حاجتنا نحن إليها ..

الأنثى ..

مخزون مليئ .. ومستودع .!

إنها تتنفس الحب .. وتستنشقه ..

بل إنها تنتجه .. وتجدده ..

ونحن من نشتريه  ..

وللأسف أحيانا نبيعه !

الأنثى مصنع ..

تصنع الرجال ..

تنمي عقولا ..

وتصبغ قلوباً ..

فهي بيضاء نقية كالثلج ..

تذوب كي تسقينا عذوبة ..

الأنثى ..

فيها من الحنان والحرمان …

فيها من السعادة والإمتنان ..

فإذا أحبت تطلق لنا العنان ..

وتسلم كل ماتملك ..

وأعز ماتملك ..

بل في الأحيان مالا تملك ..

الأنثى ..

مثل الزجاج ..

تفاصليها ..

إذا انكسرت صعب جبرها …

ومثل الماء

عذوبتها ..

نشربها وننهل ولا نمل منها …

ومثل السماء ..

قلبها ..

كبير…لاتحمل الأحقاد  بداخلها ..

ومثل السحاب

خيالها

تجوب قلوبنا وتظلها ..

الأنثى …

هي سر سعادتي ..

وسر أحزاني ..

سر بسمتي ..

وهي عنواني

الأنثى ..

إن غابت شمسها عن عيني ..

وإن كسف قمرها في حلمي ..

فلن يبقى لي أمل في حياتي ..

..

فأنا قلبي يعيش على ذكراها ..

وينبض بعطرٍ من شذاها …

… 

فهل يكفي هذا ؟

 

فاعلم أيها الرجل كيف تحتوي الأنثى

 

 بقلمي / أسير الحب

سلمان الأنصاري

 

 الجانب الآخر للأنثى

اختصرته هنا

http://cid-8d74aa4d00a67b97.skydrive.live.com/embedicon.aspx/S.A.L-%d9%85%d9%86%d9%88%d8%b9%d8%a7%d8%aa%d9%88%d8%a8%d8%b1%d8%a7%d9%85%d8%ac/aseer-m7kmh-alnsa2.ram

 

جمعة مباركة علينا وعليكم


 

صباحكم ينادي 
ويغرد الطير الشادي
وترقص فروع الازهار
مع النسيم الهادي … 
وسكون الكون
ولون السماء الصافي
وتفتح الورود   
وجمال ورقها الداني
 
°•.ღ.•° جمعة مباركة علينا وعليكم °•.ღ.•° 

 
 لعلنا نلتقي في الجمعة القادمة
…..
 
أعاهدك ربي …
 
أن أنهج طريق السراط المستقيم …
أن أسجد إلى وجهك الكريم …
أن أقول سبحان ربي العظيم …
أن أدعو إلى دينك و الحق المبين …
أن اساعد اليتامى والمحتاجين …
أن أتبع أولياء الله الصالحين …
أن أطيع والداي الكريمين …
أن أصلي على نبيك الآمين ..
محمد خاتم الأنبياء والمرسلين ..
 
( صلى الله عليه وسلم )
 

 

 اهداء بهذه المناسبة

http://cid-8d74aa4d00a67b97.skydrive.live.com/embedicon.aspx?path=/S.A.L-%d9%85%d9%86%d9%88%d8%b9%d8%a7%d8%aa%d9%88%d8%a8%d8%b1%d8%a7%d9%85%d8%ac/%d9%85%d9%86%d9%88%d8%b9%d8%a7%d8%aa%d8%a3%d9%86%d8%a7%d8%b4%d9%8a%d8%af%d9%88%d8%a7%d8%a8%d8%aa%d9%87%d8%a7%d9%84%d8%a7%d8%aa%d8%b1%d8%a7%d8%a6%d8%b9%d8%a9/%d9%83%d9%84%d8%a7%d9%84%d9%85%d9%86%d9%88%d8%b9%d8%a7%d8%aa%d9%87%d9%86%d8%a7/126-%d8%a3%d8%af%d8%b9%d9%88%d9%83%d8%b1%d8%a8%d9%8a.mp3 

بقلمي :
أسـ الحب ـير
SaLmAn
 
 

أنوثتك قعلة شامخة ..! إلى أنثى


سكرت في هوا حبك ..
وأيقنت بأنه الهلاك ..
ولكن لم أستطع أن أتوقف ..
فلم أتحمل عنه البعاد ..
ولم أستطع منه الإفلات ..
فدروب عشقك بعيده ..
وسنوات عمرك مديدة ..
وقمم غرامك مريبه..
سيدتي ..!
أنوثتك قعلة  شامخة  ..!
تغريني كل تفاصيلها العارية ..
وتوقعني في معصية جارية ..
وتوردني  طريق المهالك الفانية ..
كيف لي بأن ..
اهرب من فنون حبك ..
ومن جنون هواك ..
وشباك أسرك بي محيطة ..
وسهام عشقك لي مصيبة ..
ونظرات عينيكي عميقة  ..
وأنا  وحدي لا أقوى عليها ..
ولكن بكبريائي سأتخطاها ..
وأقف أمام الصعاب وأتعداها ..
وأحطم قيودي منك وأنسها ..
فلا أنتي ولا غيرك من أخشاها ..
فأنا الليالي السوداء وأنا ضياها..
 
 
بقلمي / أسـ الحب ـير
سلمان الأنصاري

عودي رجاءً


 

نظرت إلى القمر فرأيت وجهها ..

وتذكرت ضحكة وبسمة من شفاهها ..

بكيت وبكيت كثيراً على رحيلها ..

وفقدت بسمةً .. وروحاً تسري بليلها ..

فقدت روحي فقد تناغمت مع روحها  ..

بكت عيني وانهمرت دموعي لذكرها ..

وفاضت مشاعري حزنا وألماً على أثرها ..

عودي رجاءً ..

فقد احترقت على شفتاي كلماتي ..

والخوف ملأ حدود صمتي وآهاتي ..

وحتى أقلامي هجرت أوراقي..

وتاهت أحاسيسي في جراحي ..

ورفضت المشاعر أن تنصرني ..

فإن الأسى قد حل على معظمي ..

وهذه أول تباشير بموت سعادتي ..

أين رحلتي …

عودي يا نور عيني ..

فأن الظلام ملأ كوني ..

عودي يا ملكة فؤادي ..

فأن مملكتي تنادي ..

عودي رجاءً ..

 

By  (me) : Prisoner Of Love

salman al-ansari

إلى كل صغيرة


 

إلى كل صغيرة حلمت

أن ترقص عذراء على

وتري …

بلغت العشرين فاتنةً

شتان مابين عمرها

وعمري …

أني أقف على خط النهاية

متعباً وهي في نفس البداية

تجري …

لم أعد الحلم الجميل فقد

مضى سيف الزمان على

نحري …

وبالدموع  قد اغتسلت كل

جميلةٍ سكنت على

صدري …

أني لا أنكر جمالك أبدأ

وكيف للعاشقين أن ينكرو

القمري …

ولا أرفض حبك تعجرفاً

وإنما لأصون صغيرتي

قدري …

أني أتفهم موقف حزنك

وأتمنى أن تتقبلي

عذري …

أني أتمنى لكي السعادة

دائما يانفحة الورد يا شيئاً

من السحري …

ليس تكبرا إن لم أمد لكِ

يدي فأنت والربيع

وأنا الخريف الذي

يسري …

 

فلا تطلبي مني مالست أملكه

فأني سوى ملكً على أبباتٍ

من الشعري …

أشعل فيها ألف حرب لأجل

الحب فأنصره وأقتل في آخر

 السطري …

وتحمل نعشي ذكرا العاشقين

لبعضهم أليس في هذا شيئأ

 من القهري ….

أضحي من أجل الحب مقتولا ً

ويحتل عرش قلبك رجلا

غيري …

أعلم أنني الآن لكِ

حلم كبير فتنكِ لونه

الزهري …

وأدرك أنك ستناديني بأبي

لو كنا تقابلنا بعد أعواما أو

تعديت قليل سني

الصغرى …

فأني أستقيل من حبك كي

 أصبح حلم جميل في يوما ً

سكن قلبك

كالعطري …

فأني أتمنى لكي السعادة

دائما ولا بد منك أن تتقبلي

عذري …

 

بقلم / هشام علي هاشم

صديقي العزيز

فكرة افتتاح موقع مستقل


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته …
 
أخواني وأخواتي زوار مساحتي المتواضعه …
 
أنا  بصدد انشاء صفحة خاصه ومستقله بي
 
سوف تضم العديد من الاتجاهات
 
ومن أهمها الشعر والنثر والمقالات  الادبية وغيرها  ولاننسى التصميم …
 
سيضم الموقع العديد من الشعراء والكتاب والناقدون ..
 
وأتمنى انضمامكم لنا ومشاركتنا بملاحظتاكم وآراءكم وايضا ان احببتو اقلامكم
 
سيكون موقع وليس منتدى ولكن كل شئ مرتب بالسنبة اذا احببتو ان تضيفو من ابداعكم
 
وكل قسم سيكون عليه مسؤول / ة
 
وان شاء الله ينال اعجابكم
 
والموقع وادارته نبرأ من كل مايخالف تعاليم ديننا
 
من عزل فاحش أو موسيقى او صور نساء  وغيره
 
أتمنى لكم التوفيق وادعو لي
 
فمنها البداية ولننطلق ولنطلق العنان لأقلامنا وخيالنا وعقولنا
 
فتحت من سنسطر هذه المواهب  باذن الله
 
وباذن الله كل الحقوق محفوظه لصاحبها
 
حيث المشاركة ستكون بالأسماء الصريحة والغير المستعارة
 
سيتم عرض كل المعلومات والبيانات في وقت لاحق ريثما يتم الإنتهاء والتجهيز من الموقع
 
وانا الآن أطلب منكم رأيكم في النواحي التالية :
 
1- اسم الموقع الذتفضل اني يكون
2- اسم النطاق – الرابط
3- لون الاستايل او شكله
4- الاقسام المقترحة
5- ملاحظات اخرى
 
وأتمنى أن تشاركوني رأيكم فهو يهمني
 
 
ويسعدنا أن نرحب بالأقلام المبدأة والممييزة ولننضم ونشكل كوكبة متميزة ومتلألئة في فضاء الانترنت وبين آلاف المساحات والنجمات
 
 
 
مع تحياتي /
سلمان الأنصاري
تابع

Get every new post delivered to your Inbox.

Join 962 other followers

%d مدونون معجبون بهذه: